بدايةً، أرحب بكم في أكاديمية ربدان، حيث التميّز نهجنا وعنوانا في كل شيء.

منذ تأسيسها في عام 2013، حرصت أكاديمية ربدان على توفير تجربة تعليمية استثنائية لطلابها من خلال توفير نظام التعلم المزدوج (الأكاديمي والمهني) ضمن بيئة تفاعلية متكاملة في مجالات السلامة والأمن والدفاع والتأهب لحالات الطوارئ وإدارة الأزمات.

لقد رسمت رؤيتنا 2025 معالم واضحة نحو تطلعاتنا الإستراتيجية التي نسعى لتحقيقها كمؤسسة تعليمية وتدريبية وبحثية رائدة توفر التعليم والتدريب والبحوث والاستشارات الرائدة عالمياً للأفراد والمؤسسات.

إن أكاديمية ربدان تُسهم بشكل فعّال في مسيرة التحديث والتطوير في الدولة من خلال تدريب وتأهيل الكوادر الوطنية والارتقاء بها من أجل مستقبل أفضل، حيث نعمل مع عدد من الشركاء الإستراتيجيين الفاعلين ضمن مجالات السلامة والأمن والدفاع. كما أقامت الأكاديمية عدد من الشراكات والاتفاقيات التعاونية مع مؤسسات أكاديمية وبحثية رائدة عالمياً لتوظيف الجهود المشتركة في تطوير برامج التدريب النوعي والتخصصي بما يسهم في تخريج كفاءات محترفة بمهارات عالية على المستويين الوطني والدولي.

وتقدم أكاديمية ربدان برامج أكاديمية ودورات مهنية متنوعة فريدة من نوعها ضمن أعلى المعايير العالمية تُسهم في اثراء معرفة وخبرات ومهارات الطلاب، والتي تشمل برامج إدارة استمرارية الأعمال، والإدارة المتكاملة للطوارئ، والشرطة والأمن، والتحليل الاستخباري، والأمن الوطني، ومسرح الجريمة، والقيادة الشرطية والأمنية، والدفاع والأمن. وتفتح هذه المجالات التخصصية للطلاب آفاقاً واسعةً من الفرص الواعدة لبناء مسارات مهنية متخصصة في مجالات استراتيجية ومؤثرة في القطاعين العام والخاص، كما يتم تقديمها من قبل نخبة من أعضاء هيئة التدريس الذين تأهلوا في أفضل الجامعات في العالم.

إلى جانب طلابنا الإماراتيين، نرحب أيضًا بالطلاب الدوليين في برامج ودورات الأكاديمية المختلفة في سعيهم لبناء مسار أكاديمي ومهني ضمن قطاعات السلامة والأمن والدفاع. يُعد طلابنا الدوليون جزءًا مهمًا جدًا من مجتمع الأكاديمية ونوفر لهم الدعم اللازم لتسهيل اندماجهم وتطورهم وراحتهم.

كما تتمتع أكاديمية ربدان بترخيص واعتماد أكاديمي كامل من مفوضية الاعتماد الأكاديمي بوزارة التربية والتعليم، وهي تتيح خيار الإعتراف بالتعلم والخبرات السابقة وتجميع وتحويل الساعات المعتمدة، بما يعكس أفضل الممارسات العالمية المتبعة في هذا الشأن.

وندرك تماماً أهمية المعرفة العملية في تنمية وتطوير قدرات طلابنا، حيث تستند برامجنا ودوراتنا على أفضل النظريات والمُمارسات الدولية، ونعمل على تمكين طلابنا من تجربة مختلف الجوانب العملية ذات الصلة بدراستهم على أرض الواقع، واكتساب الخبرة اللازمة لبناء حياة مهنية ناجحة وواعدة.

ولضمان راحة وسعادة طلابنا، فإننا نعمل ضمن بيئة صحية وآمنة من خلال توفير مجموعة واسعة من المرافق المتطورة بمواصفات عالمية رائدة، وتوظيف الأساليب والأدوات التقنية الحديثة، وتنظيم المبادرات والأنشطة التي تُسهم في تشكيل وتعزيز وترسيخ منظومة تعليمية غنية ومتكاملة.

وفي الختام، أتمنى لكم التوفيق والتفوق والنجاح الدائم والمستمر، وأدعوكم الى تصفح الموقع الالكتروني لأكاديمية ربدان للإطلاع على تفاصيل أكثر عن هذا الصرح التعليمي المتميز.

شكراً لكم،،

جيمس أنتوني مورس

 رئيس أكاديمية ربدان