أهلاً بكم في أكاديمية ربدان.

إنني أشعر بفخر كبير لكوني رئيساً لهذا الصرح التعليمي العصري والمتطور للغاية في توفير التعليم والتدريب المتعلق بالجاهزية للقطاعات الحكومية والخاصة.

لقد بنيت هذه الأكاديمية بسبب إدراك الدولة بأن الجاهزية ضرورية من أجل حماية مصالحها، ويتم تحقيق الجاهزية الحقيقية من خلال وضع خطط وسياسات، والاستجابة بشكل مشترك بين مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة، بحيث تكون الاستجابة للحوادث والحالات الطارئة منسقة وفعالة.

تم تأسيس أكاديمية ربدان لتعليم وتدريب طلبة قادمين من مجموعة واسعة من الجهات المعنية الرئيسية في مجموعة من البرامج التعليمية التي تتراوح بين درجة الماجستير إلى الدورات المهنية القصيرة. كما تسعى للعمل مع هذه الجهات المعنية للمساعدة في وضع معايير متقدمة ومشتركة للعمل والتدريب المهني المشترك، وتحقيق نتائج أكثر فاعلية من خلال اعداد مراكز للتميز.

إن أكاديمية ربدان بيئة تعليمية مستقبلية متعددة المجالات، ويتم اختيارها من قبل العاملين في مجالات الأمن والسلامة والدفاع والتأهب لحالات الطوارئ وإدارة الأزمات للاستمرار في تطويرهم.

وهي عبارة عن مؤسسة مستقلة تقدم تقاريرها مباشرة إلى المجلس التنفيذي لإمارة أبو ظبي، وتطمح إلى المساهمة في تطوير قدرة عالمية للاستجابة للأزمات تماشيا مع خطة أبو ظبي والرؤية الاقتصادية لعام 2030.

ستقود الأكاديمية منهج الجمع بين التعليم الأكاديمي والمهني في الدولة، من خلال ربط التعليم بالبحث العلمي، وذلك للمساعدة في اعداد سياسات الجاهزية. وتعتبر أكاديمية ربدان المؤسسة الأكاديمية الأولى على الصعيد المحلي التي تجمع ما بين الجانبين الأكاديمي والمهني، وتعترف بالتعليم والخبرات السابقة، الأمر الذي يُتيح معادلة الساعات المعتمدة عند الانتقال من مؤسسة أكاديمية إلى أخرى، ومعادلة الخبرات عند الانتقال من مكان عمل إلى آخر بحيث يتم تجنب التكرار وتمنح للطلبة مسارات مهنية واضحة بالإضافة إلى التطوير المهني.

نجحت الأكاديمية في الحصول على اعتماد أكاديمي كامل من هيئة الاعتماد الأكاديمي لجميع البرنامج التي تطرحه وذلك من خلال تطوير مناهج ثنائي القطاعات. وتكمن أهمية الاعتماد للطلبة في اتاحة الفرصة للاعتراف بالمساقات داخل وخارج الدولة ناهيك عن توفير امكانية معادلة المساقات عن الانتقال لبرنامج أو مؤسسة أكاديمية أخرى،

ولذلك أصبحت أكاديمية ربدان مؤسسة تعليمية ذات نظرة مستقبلية قادرة على تجاوز المناهج والنماذج التعليمية التقليدية لمخاطبة الاحتياجات التعليمية الحالية للطلبة، وإن مناهجها الدراسية ونهج التدريس فيها مبنية على التطبيق العملي ولها علاقة وثيقة باحتياجات الطلبة والمهارات الضرورية لمهنهم المستقبلية.

إن الأكاديمية مكرسة لضمان أن الدولة تستطيع أن تستجيب للحوادث والطوارئ في المستقبل، في عالم متقلب وغير مستقر، مع الجاهزية اللازمة لحماية مصالحها.

جيمس أنتوني مورس

 رئيس أكاديمية ربدان