د/ ألكسندر بوخ يحصل على جائزة جمعية الدراسات الدولية (ISA) للكتاب المُتميّز في آسيا والمحيط الهادئ.

د/ ألكسندر بوخ يحصل على جائزة جمعية الدراسات الدولية (ISA) للكتاب المُتميّز في آسيا والمحيط الهادئ.

حصل د/ ألكسندر بوخ، وهو أستاذ مساعد في أكاديمية ربدان في قسم البحث والتطوير، على جائزة جمعية الدراسات الدولية (ISA) للكتاب المُتميّز في آسيا والمحيط الهادئ عن كتاب “These Islands Are Ours (هذه الجزر لنا)”.

مُنحت هذه الجائزة للكتب المُتميّزة في العلاقات الدولية التي ينصب تركيزها على منطقة آسيا والمحيط الهادئ ونُشرت في العامين الماضيين. ومن الجدير بالذكر أن جمعية الدراسات الدولية تُعدّ واحدة من أقدم الجمعيات مُتعدّدة التخصّصات المُكرّسة لفهم الشؤون الدولية وعبر الوطنية والعالمية. وقد تأسّست الجمعية في عام 1959، وينتشر أعضاؤها البالغ عددهم ما يربو عن 7,000 عضو في كافة أنحاء العالم – بما في ذلك أكاديميين وممارسين وخبراء سياسة وعاملين في القطاع الخاص وباحثين مستقلين، من بين آخرين.

يتحدّى كتاب “هذه الجزر لنا” الحكمة التقليدية القائلة بأن الحملات المتعلقة بالنزاعات تنبع من الرغبة في حماية الأراضي الوطنية وتعقُّب جذورها إلى أوقات الأزمات في المجتمعات المعنيّة. حيثُ يعطينا هذا الكتاب طريقة جديدة لاستيعاب طبيعة النزاعات الإقليمية وكيف تُغذّي الهويات الوطنية من خلال استكشاف عمليات البناء الاجتماعي وعامل التضخيم.

يُعدّ هذا الكتاب وسيلة رائعة للطلاب لاستكشاف طرق جديدة في دراسات منطقة شرق آسيا، ويُعتبر مثالاً على البحث التفسيري الذي يستشهد بنسيج غني من المصادر، مثل الكتيّبات وتقارير المحافظات والحكومات والعرائض والصحف والمواد التعليمية والبطاقات البريدية والإعلانات والطوابع.

“يُعدُّ كتاب (هذه الجزر لنا) مساهمة مُهمّة في كل من الأدبيات حول الإقليمية والنزاع الإقليمي وفهمنا للنزاعات الإقليمية في شمال شرق آسيا … ويُمثّل [] تفاعلاً للسياسات المحليّة والدوليّة – تلك الألعاب التي تتألف من مستويين (أو ثلاثة) – التي يجب على المهتمين بدراسة الإقليمية أن يتجهوا إليها لاحقاً. إن ما يقوم به كتاب (هذه الجزر لنا) هو تمهيد الطريق في هذا الصدد. “

تتقدّم أسرة أكاديمية ربدان وأعضاء هيئة التدريس وطاقم العمل بخالص التهنئة إلى د/ بوخ على هذا الإنجاز المستحق على عمله الجادّ والمتفاني حيث يُضيف هذا الكتاب قيمة عظيمة إلى الأكاديمية ويُقدّم إسهاماً قيّماً في العلاقات الدولية بمنطقة شرق آسيا من كافة النواحي.