بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي ،ربدان تنظّم جلسات توعوية أكاديمية في أوزبكستان

بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي ،ربدان تنظّم جلسات توعوية أكاديمية في أوزبكستان

عقدت أكاديمية ربدان – بالتنسيق مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي  – سلسلة من الجلسات التوعوية المصممة خصيصاً للجهات الحكومية والأكاديمية في جمهورية أوزبكستان. وتأتي هذه الجلسات استكمالاً نوعياً للمساعدات الخارجية التي تقدمها دولة الإمارات للعديد من دول العالم.

وتضمّنت الجلسات التوعوية، التي عقدت على مدار أربعة أيام وحضرها ما يزيد على 800 من المديرين والمسؤولين من مختلف الجهات الحكومية، مواضيع حيوية متنوعة، فكانت الجلسة الأولى في مجال إدارة استمرارية الأعمال: دراسة حالة عن ممارسة الاستمرارية في أوقات الأوبئة، وقدمها د. إدريس علم. وسلطت الجلسة الثانية الضوء على أهمية الأمن السيبراني وأساليب الحماية، وقدمها د. بيتروس فيولاكيس. ودارت الجلسة الثالثة التي أدارها جيمس مورس، رئيس أكاديمية ربدان، حول دور الإعلام في أوقات الأزمات، أما الجلسة الرابعة فكانت عن إدارة المخاطر المتكاملة وحالات الطوارئ والأزمات والكوارث، وقدمها د. كارلوس صموئيل.

من جهته، علق سعادة باختيار إبراهيموف، سفير جمهورية أوزبكستان لدى دولة الإمارات، على التعاون الوثيق بين دولة الإمارات وأوزبكستان في مختلف المجالات ولاسيما تبادل الخبرات، قائلاً: “لقد تطورت العلاقات الدولية والدبلوماسية بين دولة الإمارات وجمهورية أوزبكستان بفضل القيادة الحكيمة في البلدين الصديقين ما يفتح آفاق التعاون في مجالات أوسع وأعمق. نُشيد بكون دولة الإمارات واحدة من أكثر دول العالم أماناً، ولديها تجربة رائدة وشجاعة في تعزيز أسس ومبادئ السلام بين الدول”.

وأضاف سعادة إبراهيموف: “تأتي هذه الجلسات التوعوية مثالية لجهة توقيتها واختيار مواضيعها، وأنا على ثقة من أنها ذات فائدة كبيرة للمسؤولين الحكوميين والخبراء في أوزبكستان. ونود التعبير عن عميق شكرنا لدولة الإمارات على استمرارها في تقديم التعاون بكافة أشكاله لجمهورية أوزبكستان، ولأكاديمية ربدان وخبرائها على تصميم وتنفيذ هذه الدورات بالشكل الأمثل، ونتطلع إلى استمرار التعاون فيما بيننا في المستقبل”.

وبهذه المناسبة، قال سعادة الدكتور فيصل العيان، نائب رئيس أكاديمية ربدان: “نسعى دائماً للمساهمة في دعم الجهود الدبلوماسية وتعزيز العلاقات الدولية ما بين دولة الإمارات والدول الشقيقة والصديقة في المجالات الأكاديمية المتمثلة في السلامة والأمن والتأهب لحالات الطوارئ وإدارة الأزمات، ونحن على استعداد لتصميم البرامج التدريبية التي تناسب الاحتياجات المختلفة للمؤسسات الحكومية لتأهيل كوادر وطنية قادرة على نشر الأمن والسلامة”.

وأوضح سعادة العيان أنّ الأكاديمية “تسعى إلى بناء علاقات استراتيجية وبنّاءة مع كافة الشركاء الاستراتيجيين، ونعتز بالعلاقة المتميزة التي تربطنا بوزارة الخارجية والتعاون الدولي والتي من مخرجاتها قيام أكاديمية ربدان بعقد دورات تدريبية مع العديد من الدول الشقيقة والصديقة بشكل مستمر وكانت أحدثها مع جمهورية أوزبكستان”.