تسعى أكاديمية ربدان جاهدة إلى إعداد الطلاب في نموذج إيجابي للقيادة والوعي الاجتماعي.

تلتزم أكاديمية ربدان بخلق بيئة تعاونية وودية ومحفزة تعود بالنفع على التعلم. والأكاديمية مؤسسة تعليمية تطلعيه، وهي قادرة على تجاوز نماذج ومنهجيات التعلم التقليدية لتلبية الاحتياجات التعليمية لطلاب اليوم، وتسعى بجهد كبير إلى تعزيز رفاهية الطلاب بشكل عام، ونموهم الشخصي، وتنمية القيادة لديهم، ومسؤوليتهم الاجتماعية، وتمكينهم، بالإضافة إلى تنميتهم اجتماعياً وعاطفياً ووظيفياً.

تقدم الأكاديمية فرصًا حقيقية للتطوير الشخصي تكميلاً للتعلم في القاعة الدراسية والنجاح الأكاديمي للطلاب. وهناك الكثير من الفرص المتاحة للطلاب المواطنين والدوليين على مدار العام الدراسي لتنمية المهارات القيادية والوعي الذاتي والتفاعل الاجتماعي وبناء الفرق وبناء الشخصية والتطوع والمسؤولية الاجتماعية للشركات والإدارة الذاتية.

يعد الطلاب الدوليون من أهم سمات الحياة الجامعية في أكاديمية ربدان لكونها بيئة متعددة الثقافات. تهدف الأكاديمية إلى تزويد الطلاب المواطنين والدوليين بأكبر عدد ممكن من فرص التبادل، مثل التعلم والمعرفة الدولية التي تعزز قبول وفهم الطلبة لمجموعة من وجهات النظر الثقافية والمجتمعية المختلفة والوعي واعتماد مناهج غير تقليدية ومتنوعة للتعلم واكتساب معرفة عامة أوسع.

بينما يعيش الطلاب ويدرسون في إمارة أبو ظبي المتعددة الثقافات، سيختبرون ثقافات مختلفة وخبرات دراسية مختلفة، وسيربطون ويبنون صداقات مدى الحياة، وسيلتقون ويتفاعلون مع أشخاص من جميع أنحاء العالم من خلال البرامج التعليمية الشاملة والجذابة التي تقدمها أكاديمية ربدان.